11 سبب لاعتماد مستندات جوجل Google Docs بدلًا من وورد

11 سبب لاعتماد مستندات جوجل Google Docs بدلًا من وورد
11 سبب لاعتماد مستندات جوجل Google Docs بدلًا من وورد

قام عدد كبير من المستخدمين باعتماد محرر مستندات جوجل Google Docs، وذلك كبديل عن مايكروسوفت وورد الذي يملك الكثير من المزايا ولكن لا يستخدمها الجميع، حيث أن مستندات جوجل Google Docs تمكنك من الحصول على حزمة من المزايا اليومية التي يتم تبسيطها بشكل تام وتعالج العمل بطريقة سلسة جدًا.

ومع ذلك، هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة السلبية بخصوص محرر مستندات جوجل Google Docs بسبب طبيعتها المستندة إلى السحاب، ولكن هنا ستكتشف لماذا عليك استخدامها، وإذا كنت مصرًا على استخدام وورد، فقد تكون مفاجأة!

11 سبب لاعتماد مستندات جوجل Google Docs بدلًا من وورد

إنها مجانية

نعم مستندات جوجل مجانية تمامًا، ويمكنك الحصول على ما يصل إلى 15 جيجابايت من التخزين السحابي المجاني، ومع وورد تكون الاشتراكات مختلفة، ناهيك عن أن كل شيء مكلف للغاية.

الحفظ

يحفظ محرّر مستندات جوجل ما تكتبه أو تعدله في ثوانٍ معدودة، ولن تلاحظ حدوث ذلك، حتى اللصق المباشر في المحتوى الذي يحتوي على صور عالية الدقة وكائنات كبيرة أخرى ليس له أي تأثير خطير على مدى سرعة ذلك تلقائيًا.

أما مع وورد سوف تحتاج إلى الضغط على حفظ حتى عند الاتصال بون درايف، فغالبًا ما تتطلب التغييرات إجراء مزامنة للمراحل العمرية، والأسوأ من ذلك، يمكن للبرنامج بأكمله أن يتعثر أثناء القيام بذلك.

أسماء الملفات

وورد شديد الإصرار عندما يتعلق الأمر بأسماء الملفات، حيث لا يمكنك إدراج أي أحرف خاصة، ويجب أيضًا توخي مزيد من الحذر لعدم مطابقة اسم ملف موجود داخل نفس الدليل.

باستخدام المستندات، لا تحتاج حتى إلى إضافة اسم ملف قبل أن تتمكن من البدء في العمل على المستند، ويمكنك تسميته وقت ما تشاء فهو أمر سهل للغاية، قم فقط بكتابة أي شيء في الحقل في أعلى نافذة المتصفح، وبذلك تكون قد انتهيت.

سهولة الوصول

يمكن أن تبدأ العمل مع محرّر مستندات جوجل في أي مكان تقريبًا، ما عليك سوى تسجيل الدخول إلى جوجل درايف على أي جهاز متصل بالإنترنت ويمكنك البدء فورًا، بينما يتطلب وورد تثبيتًا قبل أن تتمكن من التفكير في فتح مستند، ناهيك عن التمسك بويندوز أو ماك فقط.

ملفات الفساد

نظرًا لأن محرّر مستندات جوجل يتم حفظها دائمًا في السحاب، فإن فرص تلف الملفات تكون ضئيلة جدًا، وليس هذا الحال مع وورد، حيث تكون الملفات التي تقوم بتخزينها محليًا قابلة للفساد بسهولة نظرًا لوجود مشكلات فنية أو فشل في الأجهزة.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:



الإضافات

باعتراف الجميع، لا تحتوي المستندات على جميع المزايا التي يجلبها برنامج وورد إلى الجدول، وفي الواقع يوجد متجر كامل مخصص للوظائف الإضافية التي يمكنك استخدامها بسهولة للحصول على أي وظيفة تفتقدها ضمن جوجل، ما عليك سوى الوصول إلى لوحة الإضافات، ويمكنك البحث عن كل ما تريد، الخطوط والمظاهر والخرائط الذهنية والقواميس وما إلى ذلك، حتى إذا كنت تريد أن تقوم بشيء غير شائع مثل إزالة فواصل الصفحات، فسوف تجد ما يساعدك على ذلك.

متوافقة جدًا

باستخدام محرّر مستندات جوجل، لا يتم تأمين مستنداتك في السحاب فقط،  في الواقع يمكنك الاختيار من بين عدد من تنسيقات الملفات لتنزيلها على جهاز الحاسب الخاص بك في أي وقت.

وهذا يعني دعم التنسيقات الشائعة مثل DOCX و ODT و PDF حيث يمكنك بسهولة البدء في العمل على مستند في وورد أو OpenOffice أو Adobe Acrobat إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك، ناهيك عن مشاركة الملفات مع أي مستخدمين.

تكلم، لا تكتب

إن إمكانيات تحويل الكلام إلى النص في وورد غير موجودة، إلا إذا كنت ترغب في تنزيل الوظيفة الإضافية Dictate. لكن هذا الأمر ليس مشكلة في مستندات جوجل.

المشاركة

عندما يتعلق الأمر بالمشاركة والتعاون مع الآخرين، فإن مستندات جوجل تعمل على التغلب على وورد، حيث لا يمكنك مشاركة المستندات الخاصة بك مع مئات المستخدمين فحسب، بل يمكنك نشرها على الويب حتى يراها الجميع.

أيضًا يمكن أن يصل عدد الأشخاص الذين يصل عددهم إلى مئة شخص إلى العمل على مستند في وقت واحد، وهي وظيفة استثنائية لشيء مجاني تمامًا، ولا يتطلب الأمر سوى حساب جوجل ليعملوا إلى جانبك.

البحث والارتباط

إذا كنت تريد إجراء بعض الأبحاث أثناء الكتابة، فيمكنك استخدام كامل إمكانات بحث جوجل من داخل المستندات نفسها مباشرةً، وما عليك سوى النقر بالزر الأيمن للماوس فوق أي كلمة أو عبارة والنقر فوق استكشاف، كما يجب تحميل جزء جانبي تلقائيًا، مما يسمح لك بالتحقق من المعلومات المفيدة والاستشهاد بها بسلاسة.

والأفضل من ذلك، يمكنك أيضًا استخدام علامة التبويب “الصور” في الجزء “استكشاف” لإضافة صور مرخصة من Creative Commons إلى مستنداتك بسهولة.

وعندما يتعلق الأمر بربط الأشياء، يتيح لك محرر المستندات البحث عن الروابط وإدراجها مباشرة من داخل تطبيق الويب نفسه، حيث لا مزيد من نسخ عناوين URL الطويلة ولصقها، وبالإضافة إلى ذلك يمكنك الارتباط بملفات ومستندات أخرى داخل جوجل درايف أيضًا.

لا مشكلة في العمل بلا إنترنت

عندما يكون هناك جدال حول وورد و Google Docs فمن المرجح أن تجد شخصًا يدافع عن قدرة وورد على العمل دون اتصال، وهذا صحيح لأنه تطبيق سطح المكتب، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك فعل الشيء نفسه مع محرّر مستندات جوجل، كل ما عليك فعله هو تحديد أنك تريد أن يكون الملف متاحًا في وضع عدم الاتصال، ويمكنك الوصول إليه والعمل عليه حتى إذا لم يكن لديك اتصال نشط، وتتم مزامنة أي تعديلات تجريها تلقائيًا عند إعادة الاتصال بالإنترنت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ترامب يضغط على آبل لنقل مصنعها من الصين
التالى أونور ماجيك 2 يبدو مبهرا بالتشويقيات الرسمية