ماهي تقنية الشاشات +MLCD المستخدمة في هاتف LG G7 ThinQ؟

لاشك في أن الصراع الأبدي بين شاشات ال LCD و ال AMOLED لم ولن ينتهي قريباً، بحيث أننا نجد الكثير من المناصرين لكل من التقنيتين وذلك لأن كليهما يتوافران على كمية كبيرة من الإيجابيات التي تجعل من كل تقنية مغرية لفئات مختلفة من المستخدمين.

وبالرغم من ذلك فإن الشركات المصنعة للشاشات لم تتوقف عن تطوير العديد من التقنيات الأخرى وذلك في محاولة منها لتحسين أداء الشاشات بشكل عام.

جميعنا يعرف شركة LG وهي الشركة الكورية المصنعة للعديد من المنتجات المختلفة من الأدوات المنزلية للشاشات والهواتف وغيرها، ومن المعروف أن شاشات التلفاز الخاصة بهذه الشركة مميزة بحق وتأتي بتقنيات مختلفة فبعضها OLED وبعضها بتقنية +MLCD وهذه التقنية التي سنتحدث عنها اليوم والتي قررت LG إضافتها لهاتفها الرائد LG G7 ThinQ.

إذاً ماهي تقنية +MLCD؟
أظن أن اسم التقنية بذاته يدل على أنها مبنية على تقنية ال LCD المشهورة، وكتوضيح مبسطٍ جداً لآلية عمل شاشات ال LCD سأذكر لكم الآتي:

تتألف الشاشات بشكل عام من مصفوفة مهولة من البكسلات التي تكون RGB (أحمر و أخضر و أزرق) وهذه الألوان هي الأساسية التي تشكل طيف الألوان الواسع.

تكون هذه الشاشات مضاءة من الخلف بلوحة كبيرة من الضوء الأبيض والذي يعبر من خلال كل بكسل والذي بدوره يبدي مقاومة وترشيحاً محدداً ليعطي اللون المطلوب بحيث أن هذه البكسلات تكون كالمرشحات وفي كل مرحلة ترشيح نلغي ثلثي طيف الألوان العابر ضمن البكسل.

كما نعلم فإنه لتوليد أي لون (غير الألوان الأساسية) نحن بحاجة لخلط لونين مع بعضهما لهذا فإنه لتوليد كل لون غير أساسي على الشاشة نحن بحاجة لمرحلتين من الترشيح وهذا الأمر الذي يستهلك طاقة ويقلل من سطوع الشاشة.


ولو أردنا توليد اللون الأبيض (والذي ينتج من خلط الألوان جميعها بعضاُ ببعض) ولأننا لدينا 3 ألوان رئيسية فبذلك نكون بحاجة إلى 3 مراحل ترشيح ثم إعادة خلط هذه الألوان مع بعضها لينتج اللون الأبيض الأمر الذي سيؤدي حتماً إلى صرف كبير في الطاقة وضياع لها كما أنه سيخفف من معدل الإضاءة بشكل عام.



حسناً، هذه هي تقنية ال LCD فما هي تقنية +MLCD؟
عندما أخبركم ماهي هذه التقنية ستتفاجؤون من بساطة الفكرة:

ببساطة قامت LG بإضافة بكسل رابع آخر وهو البكسل الأبيض الذي لا يبدي أي ترشيحٍ للإضاءة الخلفية للشاشة وإنما فقط القدرة على تغيير شدة الإضاءة وبذلك فإننا نستطيع توليد اللون الأبيض دون الحاجة لزيادة سطوع الإضاءة الخلفية ودون أي ضياع في الطاقة بالإضافة إلى ذلك فإن هذه التقنية تساعدنا في زيادة معدل السطوع إلى نحو 1000nit الأمر الذي سيساعدنا في تقنيات عديدة مثل تقنية ال HDR والتي تتطلب سطوعاً كبيراً للشاشة بالإضافة إلى معدل تباينٍ عالٍ.

(مصدر الصورة: موقع Android Authority)

ماهي الفائدة الرئيسية من شاشات ال +MLCD؟
في الواقع فإن الفائدة الرئيسية من هذه الشاشات ليست فقط زيادة معدل السطوع، إنما القدرة على تضمين شاشة بدقة Quad HD+ مع بطارية بحجم 3000 ميلي آمبير والحصول على حياة بطارية ممتاز. ذلك لأن هذه الشاشات وكما أسلفت تستهلك طاقة أقل وتعطي مردوداً أكبر بمعدل أقل ب 33% من شاشات ال LCD العادية.

ونلاحظ هذا بشكل واضح في هذه الصورة التي تبين معدل صرف الطاقة على شاشة RGB عادية وشاشة RGBW الجديدة.

(مصدر الصورة: موقع Android Authority)

أخبرنا برأيك هل أعجبت بهذه التقنية الجديدة؟ وهل تظن أن LG قادرة على استبدال شاشات ال LCD العادية بشاشات +MLCD؟

أخبرنا برأيك في التعليقات..

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هواوي تؤكد قيامها بتطوير نظام تشغيل جديد للهواتف الذكية