بوسطن ديناميكس تأخذ روبوتها للركض في الحديقة

بوسطن ديناميكس تأخذ روبوتها للركض في الحديقة
بوسطن ديناميكس تأخذ روبوتها للركض في الحديقة

سواء كنا بشرًا أم روبوتات، فعلينا أن نحصل على الهواء الطلق من حين إلى آخر. أليس كذلك؟

حملت شركة بوسطن ديناميكس مؤخرًا فيديو لروبوتها ثنائي القدمين مستقيم القامة «أطلس» وفي الفيديو يظهر أطلس وهو يركض أو وبمنتهى البساطة يعدو الروبوت في حقل أخضر وكثير من الهواء الطلق، ويقطع مختلف التضاريس بسلاسة بدءًا من المنحدرات البسيطة وحتى الأغصان الكثيفة، فعندما واجه في طريقه جذعًا خشبيًا، اتخذ مباشرة وضعية القرفصاء، ثم قفز فوق الجذع كلاعب جمباز أولمبي يسعى إلى الميدالية الذهبية. حقًا إنه إنجاز رائع!

وغني عن الذكر أن روبوتات بوسطن ديناميكس أصبحت أمهر في عبور مختلف التضاريس، وممارسة الأنشطة البشرية اليومية لوحدها تمامًا، فتستمد طاقتها من بطارية داخلها ما ينفي الحاجة إلى مصادر طاقة خارجية. وبفضل إنجازات شركة بوسطن دينامكيس الأخيرة، باتت روبوتاتها قادرة على فتح الأبواب، والقفز، ومقاومة الاعتداءات التي تقف في طريقها؛ فلنأمل ألا تحمل ضغائنًا تجاهنا مستقبلًا.



وفي فيديو آخر، يظهر روبوت سبوت ميني وهو يمشي في مستودع الشركة لوحده دون أدنى مساعدة، وتتبعه الكاميرا لتسجل تحركاته في مسار محدد عبر مكاتب الشركة ومنشآتها المخبرية، وزود الروبوت بحساسات في المقدمة والخلف والجوانب ليتمكن من تفسير العالم المادي حوله لحظيًا، ما يساعده على اتخاذ المسار المناسب، ولم يستعن الروبوت سوى ببيانات العمق التي استقاها من جولاته السابقة.

ومن يشاهد الفيديو يدرك أنه لن يمض كثيرًا قبل أن تنتشر فيديوهات لمهندسين فقدوا السيطرة على روبوتاتهم، ومما يؤسف له أن مهارات الجري لن تفيد أحدًا حينها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى توقعات بارتفاع درجات الحرارة العالمية خمس درجات بحلول 2100