أخبار عاجلة
القهوة تمنع تطور مرض السكري -
البحث عن الجائحة المرضية المقبلة -

لماذا بعض المتصفحات أسرع من غيرها ؟

إن أجرينا بحثاً للمتصفح المفضل لدى مستخدمي الإنترنت سنواجه العديد من النتائج المتفاوتة، وذلك يعود بطبيعة الحال لما يفضل كل مستخدم وحسب الأعمال التي يقوم بها، فبعض المستخدمين يرغبون للمتصفحات التي توفر الكثير من الإضافات التي تلبي حاجة العمل مثل متصفح "جوجل كروم وفايرفوكس"، والبعض يفضل متصفح "تور" لحماية خصوصياتهم، والبعض لا يهمه إن كان المتصفح قيد التطوير ولا يتوفر على الكثير من الإضافات بل كل ما جذب انتباهه هو سرعة التصفح العالية المتواجدة بمتصفح "puffin" على سبيل المثال، ولكن ما الذي يجعل من متصفح أسرع من غيره ؟ هذا ما سنتطرق إليه ضمن سطور هذا المقال.
0ccab602a6.jpg

الجوانب الفنية

يتم ترميز كل متصفح بشكل مختلف من قبل مطوريه، يمكن أن تؤثر الطرق المختلفة للتشفير على الوقت الذي يستغرقه في تحميل صفحة الويب، هناك ميزتان رئيسيتان يجب معرفتهما : محرك المستعرض ومحرك JavaScript.

1. محرك المتصفح

b9b89459c2.jpg

يعتبر محرك المستعرض مكونًا أساسيًا لكل متصفح، وهو مسؤول عن الكثير من المهام، بما في ذلك تحليل شفرة HTML و CSS وعرضها على شاشة الكمبيوتر وفرض سياسة الأمان، يمكن لمحرك المستعرض عرض مستندات HTML و XML والصور، وإنشاء الخط واللون وحجم النص، استنادًا إلى المتصفح الذي تستخدمه قد يكون أيضًا قادرًا على عرض ملفات PDF والمستندات الأخرى. محركات المتصفح الشائعة : توجد العديد من محركات المتصفحات، ولكن هناك أربعة أجهزة شائعة الاستخدام والتي من المحتمل أن تواجهها :

  • "Blink" محرك متعدد المنصات طورته Google و Opera و Adobe و Intel و Samsung، سوف تجده في كل من كروم وأوبرا، لديه رخصة "GNU LGPL" مجانية الاستخدام.
  • "EdgeHTML" محرك مستعرض مملوك لشركة Microsoft، تم تصميمه خصيصًا للاستخدام في متصفح Edge للشركة، استبدال EdgeHML Trident (الموجود في Internet Explorer) منذ عام 2015، يتوافق تمامًا مع Blink و WebKit.
  • "Gecko" المحرك المعتمد لدى شركة موزيلا فايرفوكس، ستجده في Firefox و Thunderbird والعديد من المتصفحات الأقل شهرة.
  • أخيرًا "WebKit" محرك متصفح Apple يتم استخدامه في Safari، ومتصفح Amazon Kindle، وأجهزة Tizen الذكية، ونظام Blackberry OS، حتى عام 2013 كان أيضًا محرك متصفح Chrome.

عام 2000 كان محرك المتصفح هو العامل الأكثر أهمية عند تحديد ما إذا كان أحد المتصفحات يمكنه تحميل الصفحات بشكل أسرع من منافسيه، لكن عندما تصبح التقنية أكثر تعقيدًا، تتضاءل أهمية محركات المتصفحات، لم يعد الجانب الفني الأكثر أهمية فيما يتعلق بالأداء، وإنما يجب التركيز على محرك JavaScript !

إقرأ أيضاً : إضافة للحصول علي صلاحيات متصفح تور المميزة في جوجل كروم

2. محرك جافا سكريبت

a845967c64.jpg

يستخدم كل متصفح أيضًا محرك جافا سكريبت خاص به، وله التأثير الأكثر أهمية على مدى سرعة تحميل المتصفح لصفحة ويب، إذا كنت لا تعلم فإن JavaScript هي لغة برمجة موجودة على الإنترنت، يُعد محرك جافا سكريبت مسؤولاً عن تحويل شفرة جافا سكريبت لموقع ما إلى مخرجات محسّنة يمكن للمتصفح تفسيرها في أقل وقت ممكن، هناك محركات JavaScript مختلفة لكل متصفح : 

  • "V8" محرك جافا سكريبت من Google، ستجده في متصفح "Chrome" بطبيعة الحال، وجد منذ إطلاق Chrome لأول مرة في عام 2008.
  • "JavaScriptCore" محرك جافا سكريبت لمتصفح "Nitro" ومتصفح "Safari" الخاص بشركة Apple.
  • "SpiderMonkey" محرك JavaScript الأصلي، أنشأه نتسكيب في التسعينات، بعد زوال نتسكيب أصبح مصدرًا مفتوحًا، واليوم تحافظ عليها موزيلا ويوجد في فايرفوكس.
  • أخيراً "Chakra" محرك جافا سكريبت لمتصفح Microsoft Edge.

ما هو محرك جافا سكريبت الأسرع ؟ لا توجد إجابة قاطعة، جزء واحد من شفرة جافا سكريبت قد يعمل بشكل أسرع في Safari، وآخر قد يعمل بسرعة أكبر في كروم ! يتم تحديد الكثير من الفرق من خلال كيفية كتابة جافا سكريبت الأساسية وكيف يتم تشغيلها بشكل رائع مع برامج التحويل المختلفة للمحركات، تستخدم بعض المتصفحات أيضًا خوارزميات التحميل والتخزين المؤقت لزيادة تحسين السرعة على أساس كل موقع على حدة.

الجوانب التي يسيطر عليها المستخدم

تندرج بعض جوانب سبب ظهور متصفح واحد أسرع من متصفح آخر تحت تحكم المستخدم، في ما يلي ثلاث من أكثر المشكلات شيوعًا التي يمكنك معالجتها الآن.



1. التحديثات

22c174976f.jpg

يجب أن تتأكد من أنك تستخدم دائمًا أحدث إصدار من متصفحك، بغض النظر عن الميزات الإضافية والتحسينات الأمنية، فإن الجوانب الفنية الغير مرئية تتحسن باستمرار، إذا لم تكن قد قمت بالتحديث من حين لآخر فقد تلاحظ بعض التغيرات الكبيرة في السرعة بمجرد النقر على زر التحديث.

إقرأ أيضاً : كيفية تعطيل التحديث التلقائي لصفحة ويب في كروم وفايرفوكس

2. الإضافات

af12d99cb2.jpg

يمكن أن تجعل المكونات الإضافات والوظائف الفرعية متصفحك أكثر فاعلية، ولكن يمكن أيضًا أن تكون عبئًا كبيرًا على موارده، تعمل الإضافات كمصاص دماء لوحدة المعالجة المركزية المتاحة وذاكرة الوصول العشوائي ! عليك العمل على اقل عدد ممكن من الإضافات الضرورية واستخدام الإضافات التي تقوم بعدة مهام لتجنب استخدام الكثير منها.

3. بيانات التصفح

2bd4603fb0.jpg

تجمع المتصفحات كمية هائلة من البيانات حول أنماط الاستخدام، يتضمن ذلك سجل التصفح وملفات تعريف الارتباط وسجلات التنزيل والمزيد، تنظيف كل تلك البيانات يمكن أن يؤدي إلى تحسن ملحوظ في السرعة، يجب على المتصفح قضاء وقت أقل في التنقيب خلال الملفات في الخلفية للعثور على ما يبحث عنه.

إقرأ أيضاً : كيفية حذف ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) على أشهر المتصفحات

المتصفح جزء أساسي من تجربة الإنترنت السريعة، يمكن أن تلعب جوانب أخرى دوراً هاماً مثل الراوتر وشبكة Wi-Fi و ISP والموقع الجغرافي دورًا أيضًا، عليك التحقق بشكل دائم من مكان الراوتر لديك والتهوية الجيدة من حوله وضبط الإعدادات بشكل مناسب لكي لا يتم اختراقه من خلال ثغرة الـ WPS.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أفضل 4 برامج مجانية لتقسيم الملفات الكبيرة إلى أجزاء أصغر حجمًا