ساعة آبل الجيل الرابع: نظرة عن كثب

أعلنت آبل بالأمس عن الجيل الرابع لساعة آبل الذكية Apple Watch Series 4 تحت شعار “معصم الحياة”، تلك القطعة الفنية التي أولتها أبل اهتماماً بالغاً، والتي حصلت على تغييرات جديدة سواء في التصميم أو المميزات بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات. تعرف معنا بالتفصيل على تلك المميزات والتغييرات الثورية في ساعة آبل الرائعة.


التصميم والشاشة

تحتوي ساعة أبل Apple Watch Series 4 على شاشة OLED تكاد تقترب من الحافة إلى الحافة، ذات حواف دائرية. وتعتبر الشاشة هي السمة الرئيسية التي تتميز بها ساعة آبل الجيل الرابع، استخدمت آبل في تلك الشاشة تقنية جديدة كليا يرمز لها بـ “LTPO” وهي اختصار لـ Low-Temperature Polycrystalline Oxide أو أكسيد الكريستالات منخفض الحرارة، وهي عبارة عن لوحة الكترونية مسئولة عن إدارة البيكسلات سواء تحويلها أو تشغيلها وإيقافها. وهذه التقنية موفرة للطاقة. وهي تكنولوجيا قدمت لها آبل براءة اختراع في وقت سابق، وعكفت عليها منذ وقت بهدف تحسين عمر البطارية سواء للساعة أو الآي-فون.

ولا يقتصر دور تلك الألواح على تقليل استهلاك الطاقة فقط، بل تلعب دورا مهما في تحديد دقة الشاشة ونقاء الصورة. وبالتالي يتم تحقيق الكفاءة في استهلاك الطاقة مما يتيح لك استخدام الساعة طوال اليوم تقريبا 18 ساعة بعد شحنها مرة واحدة فقط كما ذكرت آبل.

 وتأتي الساعة بحجمين جديدين، أحداهما  40 ملم والآخر 44 ملم أي أكبر بنسبة 30% من ساعة آبل الجيل الثالث. والساعة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ. وجاءت بأشرطة متعددة منها الـ Milanese. وجاءت أيضا بعدة ألوان هي، الذهبي والرمادي والفضي والأسود.

وبالنظر إلى واجهة الساعة ستجدها مكتظة بالمعلومات، يمكنك تخصيص تلك الواجهة وتعديلها بناء على رغبتك. حيث يمكنك إضافة ما يصل إلى ثمانية أقسام تعرض بياناتها على الشاشة، أطلقت عليها آبل خاصية أو مسمى Infograph أو انفوجراف الجديدة لتتمكن من رؤية المزيد من البيانات، ولتتمكن أيضا من إنجاز المزيد من المهام بلمحة بصر.

فيمكنك أن تختار واجهة تحتوي على انفوجراف النظام الشمسي الذي يحتوي على مؤشر الأشعة فوق البنفسجية، ومؤشر جودة الهواء، والطقس، والساعة العالمية.

ويمكنك أن تختار واجهة تحتوي على  انفوجراف مع: التقويم، والطقس، ومعدل نبض القلب، والتنفس، ومؤشر جودة الهواء والتمرين.

ويمكنك اختيار انفوجراف آخر يحتوي على: ساعة الإيقاف، والمنبه، والساعة العالمية، والمؤقت والشروق/الغروب

وانفوجراف آخر مع التقويم، النشاط، التنفس معدلات نبض القلب.

ومن التطبيقات على سبيل المثال، تطبيق Breathe أو تنفس، يستخدمه الكثيرون لمراقبة معدل ضربات القلب، وعند استخدامه ما عليك إلا رفع معصمك وأخذ نفس عميق واتباع إرشادات التطبيق.

وبالنسبة للتاج الرقمي، أعيد تصميمه أيضا، فهو أصغر بنسبة 30% عن أسلافه، ولكنه يحتوي على مميزات أكثر من سابقيه بنسبة 21%. كما أنه يصدر ردود فعل لمسية تعطيك “إحساسا ميكانيكيا” عند تدوير التاج الرقمي، بسبب وجود محرك haptics الذي أضافته آبل.

حسنت أبل أيضاً من جودة الصوت وقامت برفع صوت السماعات بنسبة 50% زيادة عن السابق، وقامت بنقل الميكروفون إلى الجانب الآخر بجانب التاج الرقمي لتقليل صدى الصوت أثناء المكالمات.



الجزء الخلفي من الساعة مصنوع من السيراميك الأسود بالإضافة إلى الياقوت الأزرق الشفاف، مما يسمح بمرور موجات الراديو بهدف تحسين الارسال والاستقبال.


المواصفات والبطارية

زودت آبل الجيل الجديد من الساعة بمعالج S4، وصفته آبل بأنه أكثر من مجرد معالج، بل إنه نظام في حزمة (SiP) متكامل، بمعنى أنه يقوم بتنفيذ جميع الوظائف بقدرات فائقة في مساحة صغيرة. وتعتبر ساعة آبل هي المنتج الوحيد في العالم الذي يُشَغّل بتلك التقنية. المعالج ثنائي النواة بمعمارية 64 بت وهو أسرع بمرتين من سابقيه، مما يضمن تشغيل التطبيقات بشكل أسرع، وأداء قوي بالنسبة لنظام التشغيل ككل. وبناء على المعالج ووجود مستشعرات سنذكرها بعد قليل، فإن استخراج واستخلاص المعلومات والبيانات أسرع ثماني مرات عن الجيل السابق. أما بالنسبة للبطارية، فكما ذكرنا ستستمر لمدة 18 ساعة تقريبا.


البرامج ومميزات الصحة الخاصة

ستعمل ساعة آبل بنظام التشغيل WatchOS 5 يحتوي على مجموعة من التحسينات منها تحسين تتبع اللياقة البدنية والصحية، ووضع الاتصال اللاسلكي.، وأكثر من ذلك.

مقياس التسارع والجيروسكوب واكتشاف السقوط

الساعة مزودة بمقياس التسارع والجيروسكوب الجديدين، حيث تستطيع الساعة من خلالهما أن تتعرف على السقوط. وعند وقوع مثل تلك الحوادث، يصلك تنبيه على واجهة الساعة بأنك تعرضت للسقوط وسيتم إشعارك بأنه عليك الاتصال بالطوارئ أو استبعاد الاشعار، وفي حالة لم تستجيب لذلك الاشعار بعد مرور 60 ثانية فستقوم الساعة تلقائيا بالاتصال بالطوارئ، وسيتم ارسال رسائل الى الأشخاص الذين حددتهم مسبقا للاتصال بك في حالة الطوارئ.


تحسينات على مستشعر نبضات القلب

مستشعر نبضات القلب ليس جديدا فهو جزءا من مكونات الساعة منذ إطلاقها، ولكن آبل أدخلت عليه تحسينات منها أنه يستطيع أن يكتشف انخفاض معدل نبضات القلب عند حد معين، في حال إذا لم تتحرك لمدة 10 دقائق، فسيرسل لك اشعارا بانخفاض ضربات القلب التي من نتائجها عدم تمكن القلب من ضخ الدم والاكسجين الكافي إلى باقي الجسم، مما يعرض الإنسان إلى ما لا يحمد عقباه.


المستشعر الكهربائي (  ECG) أو ( EKG )

هذه واحدة من أكثر المميزات الرائعة التي أضافتها آبل لساعتها الجديدة، هو مستشعر كهربائي لنبضات القلب لعمل رسم القلب أو تسجيل النشاط الكهربي للقلب. ويستخدم للكشف عن أي مشاكل في القلب. ويعتبر الأول من نوعه في الساعات الذكية اليوم. هذا المستشعر مدمج في الجزء الخلفي من الساعة موصولا بالتاج الرقمي. حيث يمكنك من خلاله إنشاء رسم قلب في أي وقت، وفي أي مكان، فقط قم بفتح التطبيق وسيتم مباشرة إنشاء رسم قلب إما عن طريق المستشعر البصري لنبضات القلب على المعصم أو عن طريق المستشعر الكهربائي من خلال وضع إصبعك على التاج الرقمي وسيتم تخزين تلك البيانات على ملف PDF وتطبيق الصحة، وبسهولة يمكن مشاركة رسم القلب مع الطبيب، وبالتالي سيكون أسرع لتلقي العلاج بدلا من إضاعة الوقت في الفحوصات على أجهزة أخرى. يذكر أن آبل تلقت تصريحا من إدارة الغذاء والدواء باعتماد تلك التقنية واعتماد نتائجها. ولكن للأسف سيتوفر تطبيق ECG في وقت لاحق من هذا العام.


السعر وتاريخ الإطلاق

ذكرت آبل أن الساعة الجديدة ستباع بسعر 399 دولار للنسخة العادية، أما التي تدعم الشبكات الخلوية فسعرها 499 دولار. الساعة سوف تتوفر للبيع اعتباراً من الجمعة 21 سبتمبر على أن يبدأ الحجز من الجمعة 14 سبتمبر.

ما رأيك في ساعة آبل الجديدة؟ وهل تلك المميزات الجديدة مطلوبة وأصبح لا غنى عنها؟ وهل ستشتريها أم تكتفي بما لديك؟ أخبرنا في التعليقات.

المصادر:

ihsmarkit / apple / digitaltrends / theverge / slashgear

إعجاب تحميل...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ما الفارق بين الآي فون Xs و Xr الجديدين؟
التالى [409] اختيارات لسبع تطبيقات مفيدة